تعليم

ما هي البلوك تشين؟ شرح الأساسيات

حسب Team Exness

3 أبريل 2024

4177-post-2-what is blockchain

في عالم يزداد ترابطًا وتعقيدًا يومًا بعد يوم، تظهر التكنولوجيا دائمًا كقوة محركة للتغيير والابتكار. من بين الابتكارات التكنولوجية التي ظهرت في العقد الماضي، ربما لا شيء يتمتع بالقدر نفسه من الإمكانات مثل تقنية البلوك تشين (Blockchain) أو تقنية سلاسل الكتل. هذه التقنية، التي كانت في البداية البنية التحتية لعملة البيتكوين، قد تطورت الآن لتصبح أساسًا لمجموعة واسعة من التطبيقات التي تتجاوز العملات الرقمية إلى قطاعات متعددة مثل الرعاية الصحية، والبنوك، والعقود الذكية.

في عصرنا الحالي، تعتبر تقنية البلوك تشين والعملات الرقمية موضوعين مثيرين للاهتمام ومحوريين في مجال التكنولوجيا والاقتصاد الرقمي. يتساءل الكثيرون عن معنى البلوك تشين وآلية عملها، وعن الفوائد التي تقدمها للمجتمع والاقتصاد. 

يهدف هذا المقال إلى تعريف المبتدئين بتقنية "البلوك تشين" بشكلٍ مبسطٍ وواضحٍ، مع التطرق إلى أهمّ خصائصها وآلية عملها، بالإضافة إلى استكشاف بعض تطبيقاتها العملية في مجالاتٍ متنوّعةٍ مثل العملات الرقمية، والعقود الذكية، وإدارة سلاسل التوريد.

ما هي البلوك تشين؟

البلوك تشين، أو سلسلة الكتل، هي تكنولوجيا تخزين البيانات التي تعتمد على مبدأ اللامركزية والشفافية. تُستخدم لتأمين وتسجيل الصفقات والبيانات بطريقة غير قابلة للتغيير وموثوقة. البلوك تشين عبارة عن دفتر أستاذ رقمي يتم فيه تسجيل المعاملات والبيانات في مجموعات تُسمى "كتل"، والتي يتم ربطها معًا بطريقة آمنة لتشكيل "سلسلة".

نشأة البلوك تشين

ظهرت تقنية البلوك تشين لأول مرة عام 2008 مع نشر ورقة بحثية بواسطة شخص، أو مجموعة من الأشخاص، يُعرف بـ "ساتوشي ناكاموتو"، والتي قدمت عملة البيتكوين كأول تطبيق عملي لها. فقد صُمّمت لتكون نظامًا لتسجيل المعاملات المالية دون الحاجة إلى وسيطٍ مركزيّ مثل البنوك أو المؤسسات المالية. 

ومنذ ذلك الحين، تطورت البلوك تشين لتصبح أساسًا للعديد من التطبيقات بعيدًا عن العملات الرقمية فقط.

كيف يختلف البلوك تشين عن التكنولوجيات التقليدية؟

تختلف تقنية البلوك تشين عن التكنولوجيات التقليدية في عدّة نقاطٍ أساسية:

  • اللامركزية: لا تُسيطر أيّ جهةٍ واحدةٍ على تقنية البلوك تشين، بل تديرها شبكةٍ مُوزّعةٍ من الحواسيب.

  • الأمان: تُعدّ تقنية البلوك تشين آمنةً للغاية، وذلك بسبب استخدام التشفير لحماية البيانات ومنع التلاعب بها.

  • الشفافية: يمكن لأيّ شخصٍ الاطلاع على جميع المعاملات التي تتمّ على شبكة البلوك تشين.

  • الكفاءة: تسمح تقنية البلوك تشين بإجراء المعاملات بشكلٍ أسرع وأرخص من الطرق التقليدية.

 

العناصر الأساسية للبلوك تشين

الكتل  (Blocks)

تعريف الكتلة

الكتلة هي وحدة الأساسية في سلسلة الكتل أو البلوك تشين، وتُستعمل لتخزين البيانات الأساسية. تُشبه الكتلة دفترًا أو سجّلًا رقميًا يحتوي على مجموعة من البيانات والمعاملات، مثل:

  • تحويل الأموال:  في سياق العملات الرقمية مثل البيتكوين، تشمل هذه البيانات تفاصيل المعاملات مثل المُرسِل، المُستقبِل، وكمية العملة المنقولة.

  •  توقيع عقدٍ ذكيّ: مثل اتفاقيةٍ بين طرفين يتم تنفيذها تلقائيًا عند استيفاء شروطٍ محددة.

  • تسجيل معلوماتٍ أخرى: مثل بيانات هويةٍ أو سجلاتٍ طبيةٍ أو معلوماتٍ متعلقة بسلسلة التوريد وغيرها.

خصائص الكتلة
  • الحجم: تُحدَّد سعة الكتلة من خلال كمية البيانات التي يمكن تخزينها فيها.

  • التشفير: جميع البيانات الموجودة في الكتلة تُشفَّر باستخدام خوارزمياتٍ قويةٍ لضمان أمانها.

  • الربط: ترتبط كل كتلةٍ بالكتلة التي تسبقها باستخدام خوارزميةٍ رياضية تُسمى الهَاش (Hash).

دورة حياة الكتلة

تتمثل دورة حياة الكتلة في ثلاثة مراحل رئيسية: الإنشاء، الربط في السلسلة، والاستدعاء.

1.  الإنشاء: في هذه المرحلة، يتم جمع المعاملات المختلفة في مجموعة واحدة لتكون جزءًا من الكتلة الجديدة. بعد ذلك، يتم إنشاء هيكل الكتلة الذي يتضمن معلومات حول المعاملات نفسها، ومعرّف (الهاش) للكتلة السابقة في السلسلة، ومعرفًا فريدًا للكتلة الحالية.

2.  الربط في السلسة: بعد إنشاء الكتلة وتحديد معلوماتها، يتم إدراجها في السلسلة. وذلك بعد التحقق منها والموافقة عليها من قبل المشاركين في الشبكة.

3.  الاستدعاء: بمجرد قبول الكتلة وإضافتها إلى السلسلة، يمكن الآن استخدام المعلومات الموجودة في الكتلة. وهذا يسمح  للمشاركين في السلسلة بالبحث في السجل العام للمعاملات والتحقق من صحة المعاملات التي تم تضمينها.

السلسلة (Chain) 

في تقنية البلوك تشين، تمثل السلسلة (Chain) التسلسل الزمني للكتل التي تم إنشاؤها وربطها ببعضها البعض. بمعنى آخر، السلسلة هي مجموعة من الكتل التي ترتبط ببعضها البعض بواسطة معرف الكتلة السابقة أو الهاش hash.

ما هو الهاش (Hash)؟

دالة الهاش و تسمى دالة التلبيد أو دالة البصم أو دالة إعادة الصياغة، هي خوارزميةٌ أو دالة رياضيةٌ تُستخدم لتحويل البيانات إلى قيمةٍ فريدةٍ من الأرقام والأحرف العشوائية ثابتة الطول. 

في تقنية البلوك تشين، يُستخدم الهاش للعديد من  الأغراض، ومنها:

  • ربط الكتل: يتم استخدام الهاش لربط كل كتلةٍ بالكتلة التي تسبقها في سلسلة الكتل.

  • التحقق من صحة السلسلة: يتم استخدام الهاش للتحقق من صحة جميع الكتل في سلسلة الكتل.

  • ضمان أمان البيانات: يُساعد الهاش على ضمان أمان البيانات من خلال تصعيب اختراق أو تغيير أيٍّ من البيانات في السلسلة.

عندما يتم إنشاء كتلة جديدة في الشبكة، تحتوي هذه الكتلة على معرف الهاش للكتلة السابقة. يُعتبر هذا المعرف جزءًا من بيانات الكتلة الجديدة، ويُستخدم للربط بين الكتلتين، مما يُشكل سلسلة متسلسلة للكتل.

هذه السلسلة الزمنية تسمح بتتبع تاريخ وتسلسل المعاملات بشكل دقيق، وتضمن أن لا يمكن تغيير الكتل الموجودة دون تغيير كل الكتل التي تليها في السلسلة. 

تضمن هذه الهيكلية أن كل كتلة جديدة متصلة بالكتلة التي تسبقها، وهكذا بشكل تراجعي حتى الكتلة الأولى في السلسلة، المعروفة بكتلة البداية أو الجينيسيس (Genesis Block). ويتم الربط بين الكتل من خلال تضمين معرّف الكتلة السابقة في الكتلة الجديدة، مما يخلق تبعية مباشرة بينهما، ويضمن أن أي تغيير في كتلة سيتطلب تغييرات في جميع الكتل التالية والسابقة. هذه الخاصية تجعل البلوك تشين فعالة جداً في الحفاظ على سجّل دقيق ومقاوم للتزوير و الاختراق، مما يوفر مستوًى عاليًا من الحماية و الأمان.

فوائد البلوك تشين
  • ضمان الأمان: يُساعد ربط الكتل ببعضها البعض باستخدام الهَاش على ضمان أمان البيانات، حيث يصعب اختراق أو تغيير أي بيانات في السلسلة دون تغيير جميع الكتل التي تليها.

  • الديمومة: تُشكل السلسلة سجلًا دائمًا لا يمكن تغييره لجميع المعاملات التي تمت على البلوك تشين.

  • الشفافية: يمكن لأي شخصٍ الاطلاع على جميع البيانات الموجودة على السلسلة.

  • الاستقلالية: لا يمكن لأي جهةٍ واحدة التحكم في السلسلة أو منع الوصول إليها.

  • الكفاءة: تُتيح السلسلة إجراء المعاملات بشكلٍ سريعٍ وفعّالٍ.

تُعدّ السلسلة عنصرًا أساسيًا في تقنية البلوك تشين، حيث تُساعد على ضمان أمان البيانات والحفاظ على سجلٍّ دائمٍ لا يمكن تغييره أو التلاعب به.

عيوب البلوك تشين

على الرغم من فوائدها العديدة، إلا أن تقنية البلوك تشين تواجه بعض العيوب التي لا يمكن تجاهلها، ونذكر منها:

  • بطء المعاملات: بعض شبكات البلوك تشين تحد من عدد المعاملات في الثانية، ما يعيق الاستجابة الفورية للبيانات.

  • قضايا القابلية للتوسع: الطبيعة اللامركزية والتحقق من المعاملات يُصعّبان معالجة المعاملات الكبيرة بسرعة.

  • تحديات التعديل: بمجرد إضافة البيانات للبلوك تشين، يُصبح تعديلها أو حذفها أمر صعب جدا.

  • تكاليف التكنولوجيا: صيانة وتشغيل البلوك تشين يمكن أن تكون مكلفة، خصوصًا للشركات الصغيرة.

  • محدودية الخصوصية: الشفافية في البلوك تشين قد تعرض الخصوصية للخطر بعرض جميع المعاملات.

  • التحديات في التبني والتكامل: مقاومة التبني وصعوبة التكامل مع الأنظمة القائمة قد تشكل تحديات.

  • قضايا الأمان: على الرغم من الأمان العام، البلوك تشين ليست محصنة ضد كل أشكال الهجمات السيبرانية.

  • استهلاك الطاقة العالي: نظم مثل إثبات العمل تستهلك طاقة كبيرة، ما يثير مخاوف بيئية.

  • التحديات التنظيمية والقانونية: التغيرات المبتكرة في البلوك تشين تطرح تحديات للتنظيم والتشريع.

التشفير Cryptography

التشفير هو علم تحويل المعلومات من شكلها الأصلي (نص عادي) إلى شكل مشفّر (نص مبهم) لا يمكن فهمه إلا من قبل الأشخاص الذين يملكون مفتاح فك التشفير.

يُستخدم التشفير في تقنية البلوك تشين لحماية وتحصين البيانات والمعاملات. 

أنواع التشفير المستخدمة في البلوك تشين

التشفير المتماثل Symmetric encryption: يستخدم نفس المفتاح لتشفير وفك تشفير البيانات. يُستخدم التشفير المتماثل بشكلٍ أساسي لتشفير البيانات أثناء نقلها أو تخزينها.

التشفير غير المتماثل Asymmetric encryption: يستخدم مفتاحين مختلفين، مفتاحًا عامًا ومفتاحًا خاصًا، لتشفير وفك تشفير البيانات. يُستخدم التشفير غير المتماثل بشكلٍ أساسي لتبادل المفاتيح بشكلٍ آمن وتوقيع المعاملات.

أهم استخدامات التشفير في البلوك تشين

1.  توقيع المعاملات (Transaction Signing): يُستخدم التشفير في توقيع المعاملات بواسطة المرسلين باستخدام المفاتيح الخاصة بهم. يقوم المُرسِل بتوقيع المعاملة باستخدام مفتاحه الخاص، ومن ثم يتم التحقق من توقيعه باستخدام المفتاح العام المرتبط بحسابه.

2.  حماية البيانات (Data Protection): يُستخدم التشفير لحماية البيانات الحساسة التي يتم تخزينها داخل الكتل. عادة ما يتم تشفير بيانات المعاملات والمعلومات الشخصية للمستخدمين لضمان أمانها أثناء نقلها عبر الشبكة وتخزينها في السجل العام.

3.  إنشاء الهاشات (Hashing): تُستخدم تقنيات التشفير في إنشاء الهاشات للكتل والمعاملات، وهي تقنية تحويل البيانات إلى سلاسل عشوائية ثابتة الطول. تُستخدم هذه الهاشات لإنشاء معرفات فريدة لكل كتلة ومعاملة في السلسلة، مما يُسهم في تأمين الشبكة والتحقق من صحة البيانات.

4.  التوقيع الرقمي (Digital Signature): التوقيعات الرقمية هي التي تثبت هوية المُرسِل وتؤكد صحة المعاملة. يستخدم المُرسِل مفتاحه الخاص لتشفير بيانات المعاملة، ومن ثم يتم التحقق من التوقيع باستخدام مفتاحه العام.

باختصار، التشفير هو حجر الزاوية في تأمين وظائف البلوك تشين المتنوعة، من تأمين المعاملات إلى ضمان الأمان والخصوصية للمستخدمين. 

اللامركزية

الشبكة اللامركزية في سياق البلوك تشين تعني أن التكنولوجيا لا تعتمد على سلطة مركزية واحدة (مثل بنك مركزي أو حكومة) لإدارة العمليات أو التحقق من صحة المعاملات. بدلاً من ذلك، يتم توزيع السلطة والمسؤولية عبر شبكة من الأجهزة المستقلة، والتي غالبًا ما تُعرف بالعُقد (nodes).

كيف تعمل الشبكة اللامركزية؟

1.  العقد: تتكون الشبكة اللامركزية من مجموعةٍ من العقد المُوزّعة حول العالم. تُشغّل هذه العقد برامج بلوك تشين خاصة بها وتُشارك في تأمين الشبكة والحفاظ على سلسلة الكتل.

2.  التحقق من صحة المعاملات: عندما يتم إرسال معاملة على شبكة البلوك تشين، تقوم العقد بالتحقق من صحتها. تتضمن عملية التحقق التأكد من أن المعاملة تأتي من عنوانٍ مُعتمدٍ وأنّها تحتوي على توقيعٍ رقميٍ صحيحٍ.

3.  إضافة المعاملات إلى سلسلة الكتل: بعد التحقق من صحة المعاملة، تتم إضافتها إلى سلسلة الكتل، وهي دفتر أستاذٍ مُوزّعٌ يسجل جميع المعاملات التي تمت على الشبكة.

4.  التعدين: تُستخدم عملية التعدين لتحديد العقدة التي ستضيف الكتلة التالية إلى سلسلة الكتل. تتضمن عملية التعدين حلّ الألغاز الرياضية المعقدة.

5.  الحوكمة: يتم اتخاذ قرارات الشبكة من خلال تصويت جميع المشاركين فيها. تضمن هذه العملية أن تكون الشبكة شفافةً وخاضعةً للمساءلة.

مميزات اللامركزية

في البلوك تشين اللامركزي، كل عقدة في الشبكة تحتفظ بنسخة من سجل البلوك تشين، وتشارك في العمليات الأساسية مثل التحقق من المعاملات وإضافة الكتل الجديدة. هذا التوزيع يقدم عدة فوائد مهمة:

1.  الاستقلالية من الصعب جدًا لأي طرف مركزي أن يتحكم في البيانات أو يفرض رقابة على المعاملات لأنه لا يوجد نقطة واحدة يمكن من خلالها التحكم في الشبكة بأكملها.

2.  مقاومة الفشل: الشبكة اللامركزية لا تعتمد على نقطة واحدة للفشل (single point of failure). إذا تعطلت عقدة ما أو تعرضت لهجوم، فإن الشبكة ككل تستمر في العمل بشكل طبيعي لأن البيانات موزعة و منسوخة عبر العديد من العقد الأخرى.

3.  الشفافية والثقة: نظرًا لأن كل معاملة مسجلة على البلوك تشين مفتوحة ويمكن التحقق منها من قبل أي عقدة، فإن ذلك يعزز الشفافية ويساعد في بناء الثقة بين المستخدمين دون الحاجة إلى طرف ثالث موثوق.

4.  الأمان: توزيع البيانات يجعل من الصعب جدًا تعديل المعلومات دون الكشف عن ذلك. لتغيير سجل معاملة، سيحتاج المهاجم إلى التحكم في أغلبية العقد في الشبكة في نفس الوقت، وهو أمر شديد الصعوبة في الشبكات الكبيرة والآمنة.

بشكل عام، اللامركزية في البلوك تشين توفر بنية تحتية أكثر ديمقراطية وأمانًا، تقلل من المخاطر المركزية، وتعزز الشفافية والثقة بين المشاركين في الشبكة.

عيوب اللامركزية في البلوك تشين

على الرغم من المزايا العديدة للامركزية في البلوك تشين ، هناك أيضا عدة عيوب وتحديات تواجه الشبكات اللامركزية:

1.  سرعة المعاملات: في بعض شبكات البلوك تشين، مثل البيتكوين والإيثيريوم، سرعة المعاملات يمكن أن تكون أقل مقارنة بالأنظمة المركزية مثل البنوك التقليدية. العملية اللازمة للتحقق من المعاملات وإضافتها إلى البلوك تشين تستغرق وقتًا، مما يؤدي إلى تأخيرات.

2.  القابلية للتوسع: الشبكات اللامركزية قد تواجه تحديات في القابلية للتوسع بسبب الحاجة إلى إجماع جميع العقد على صحة المعاملات. هذا يمكن أن يحد من عدد المعاملات التي يمكن معالجتها بشكل فعال في وقت معين.

3.  استهلاك الطاقة: بعض خوارزميات الإجماع مثل إثبات العمل (Proof of Work)، المستخدمة في البيتكوين، تتطلب قدرًا كبيرًا من القوة الحاسوبية، مما يؤدي إلى استهلاك ضخم للطاقة.

4.  التخزين: كل عقدة في شبكة البلوك تشين اللامركزية تحتفظ بنسخة كاملة من سجل البلوك تشين، مما يؤدي إلى زيادة متطلبات التخزين مع نمو الشبكة.

5.  التحديات التنظيمية: الطبيعة اللامركزية للبلوك تشين تجعل من الصعب فرض التنظيمات والقوانين، خاصة عندما تتقاطع الشبكة بين العديد من الولايات القضائية.

6.  مخاطر الأمان: على الرغم من أن البلوك تشين يُعتبر آمنًا جدًا، إلا أن الشبكات اللامركزية ليست محصنة ضد كل أشكال الهجمات. على سبيل المثال، هجوم 51%، حيث يمكن لمهاجم يسيطر على أغلبية قوة الحوسبة في شبكة البلوك تشين أن يغير المعاملات أو يعيد إنفاق العملات.

بينما تقدم اللامركزية فوائد كبيرة للأمان والشفافية، من المهم النظر في هذه العيوب عند تصميم وتنفيذ حلول البلوك تشين.

 

آلية عمل البلوك تشين

 لفهم آلية عمل البلوك تشين، يجب النظر إلى ثلاثة عناصر رئيسية: إنشاء الكتل، وآليات الإجماع، وكيفية ضمان الأمان والشفافية.

إنشاء الكتل
  • تبدأ عملية إنشاء الكتلة بجمع مجموعةٍ من المعاملات التي تمت على الشبكة. قد تشمل هذه المعاملات تحويلات العملات الرقمية أو العقود الذكية أو أي نوع آخر من البيانات.

  • يتم تشفير هذه المعاملات باستخدام خوارزمية التشفير، مثل SHA-256، لضمان سلامتها ومنع التلاعب بها.

  • يتم تحويل هذه المعاملات المُشفّرة إلى كتلةٍ. تُشبه الكتلة دفترًا كبيرًا يحتوي على جميع المعاملات التي تمت خلال فترة زمنية محددة.

  • تُضاف معلوماتٌ إضافيةٌ إلى الكتلة، مثل: 

  • الهَاش (Hash): هو قيمةٌ فريدةٌ تُستخدم للتحقق من صحة الكتلة. يتم حساب الهَاش باستخدام خوارزمية التشفير، وأي تغيير في أي معاملة داخل الكتلة يؤدي إلى تغيير الهَاش بشكلٍ كامل.

  • الختم الزمني (Timestamp): هو تاريخ ووقت إنشاء الكتلة.

  • الربط بالكتلة السابقة: ربط الكتلة الحالية بالكتلة التي سبقتها في سلسلة الكتل.

إضافة الكتل إلى السلسلة
  • يتم إرسال الكتلة الجديدة إلى جميع العقد على الشبكة.

  • تقوم العقد بالتحقق من صحة الكتلة، بما في ذلك: 

  • التحقق من توقيع المعاملات باستخدام التشفير غير المتماثل.

  • التحقق من الهَاش (Hash) للكتلة والتأكد من أنه لم يتم التلاعب بأيٍّ من البيانات.

  • التحقق من صحة الربط بالكتلة السابقة.

  • إذا تم التحقق من صحة الكتلة، تتم إضافتها إلى سلسلة الكتل. تُشبه سلسلة الكتل سجلًا دائمًا لا يمكن تغييره، حيث يتم تسجيل جميع المعاملات التي تمت على الشبكة منذ نشأتها فيه.

 التحقق من صحة البيانات بآلية الإجماع  (Consensus Mechanisms) 

آليات التحقق من صحة البيانات بالإجماع (Consensus Mechanisms) في تقنية البلوك تشين تشير إلى العمليات والآليات التي تستخدم لضمان أن جميع العُقد (الأجهزة الحاسوبية) في الشبكة متفقة على حالة الشبكة وصحة المعاملات. تحدد هذه الآليات كيفية اتخاذ القرارات في الشبكة بشأن المعاملات والكتل المضافة إلى السلسلة.

هذه الآليات ضرورية لضمان تماسك وأمان الشبكة، خصوصًا في بيئة لامركزية لا توجد فيها سلطة مركزية للتحقق من المعاملات. 

أهم آليات الإجماع:

1.  إثبات العمل (Proof of Work - PoW):

هي الآلية المستخدمة في بلوك تشين البيتكوين. تتطلب من المشاركين (المعدّنين) حل مسائل حسابية معقدة لإضافة كتلة جديدة إلى السلسلة. العقدة التي تحل المسألة أولاً تحصل على الحق في إضافة الكتلة لتحصل على مكافأة على جهودها.

2.                  إثبات الحصة (Proof of Stake - PoS):

في هذه الآلية، لا يعتمد تحديد من يضيف الكتلة التالية على القوة الحاسوبية وإنما على كمية العملة التي يمتلكها المستخدم (حصته). وهذا يقلل من استهلاك الطاقة ويجعل العملية أكثر كفاءة.

3.                  إثبات السلطة (Proof of Authority - PoA):

في هذا النظام، يتم اختيار عدد محدود من العقد بصفتها موثوقة لتأكيد المعاملات وإضافة الكتل. يُعتمد على سمعة هذه العقد لضمان الأمان والكفاءة في الشبكة.

4.                   إثبات الهوية (Proof of Identity): يتم التحقق من هوية جميع المشاركين في الشبكة قبل السماح لهم بإضافة الكتل إلى سلسلة الكتل.

5.                  إثبات المساحة (Proof of Space) أو إثبات المساحة والزمن (Proof of Space and Time):

تعتمد هاتان الآليتان على استخدام مساحة تخزينية أو مزيج من الزمن والمساحة كمورد لتحقيق الإجماع، بدلاً من الاعتماد على القوة الحاسوبية أو الحصة.

هذه بعض الآليات الشهيرة للإجماع في تقنية البلوك تشين. كل منها لها مزايا وعيوبها، وتستخدم بناءً على متطلبات الشبكة وأهدافها. و هناك آليات أخرى عديدة، كما يتم تطوير العديد من آليات الإجماع الجديدة بشكلٍ مستمر. 

حالات استخدام البلوك تشين

أصبحت تقنية البلوك تشين، أو سلسلة الكتل، واحدة من أكثر التقنيات تأثيرًا في العقد الأخير، مع امتداد تطبيقاتها اعبر مختلف القطاعات. 

هذه التقنية ليست مجرد أساس للعملات المشفرة مثل بيتكوين، ولكنها توفر أساسًا لتطبيقات أوسع تشمل الأمان، الشفافية، وعدم القابلية للتغيير. فيما يلي، سنستعرض بعض القطاعات الرئيسية التي تستفيد من تقنية البلوك تشين مع بعض الأمثلة الحقيقية.

الخدمات المالية والمصرفية

أحدثت تقنية البلوك تشين ثورة في قطاع الخدمات المالية، حيث أدت إلى تحولات جذرية في كيفية تنفيذ المعاملات المالية وإدارة الأصول. يتجلى تأثير البلوك تشين في هذا القطاع في زيادة الشفافية، وتبسيط العمليات، وتقليل التكاليف، وتسريع التحويلات المالية، وتوفير فرص جديدة للتمويل اللامركزي. 

يعتبر قطاع الخدمات المالية من أكثر القطاعات تأثراً بتقنية البلوك تشين، حيث يمكن للبلوك تشين تحسين الكفاءة والأمان والشمول المالي بشكل عام.

و هناك عدد لا يحصى من حالات استخدام  تقنية البلوك تشين في قطاع الخدمات المالية

تُحدِث تقنية البلوك تشين ثورة في قطاع الخدمات المالية والمصرفية من خلال تعزيز الشفافية، والكفاءة، والأمان. على سبيل المثال، يستخدم J.P. Morgan البلوك تشين لتسهيل التحويلات الفورية عبر JPM Coin، وWe.trade تعزز التمويل التجاري، بينما تستخدم Ripple هذه التقنية لتحسين المعاملات المالية الدولية. كذلك، أصدرت Société Générale سندات باستخدام البلوك تشين، مما يؤكد على إمكاناتها في إصدار الأوراق المالية وإدارتها بكفاءة وأمان أعلى.

التحويلات المالية الدولية: تقدم شركة Ripple حلولًا مبتكرة لتسهيل التحويلات المالية الدولية باستخدام تقنية البلوك تشين. ومن خلال منصة RippleNet، يمكن للبنوك والشركات المالية تنفيذ التحويلات بشكل أسرع وأكثر كفاءة وبتكلفة منخفضة عن طريق استخدام العملة الرقمية XRP المرتبطة بموجات الريبل.

التسويات بين البنوك: تعمل العديد من البنوك الكبرى على استخدام تقنية البلوك تشين لتسهيل التسويات الداخلية وبين البنوك المختلفة. على سبيل المثال، تهدف شبكة Interbank Information Network (IIN) التي أطلقتها JP Morgan Chase إلى تسهيل التحقق والتسوية الفورية للمعاملات بين البنوك المشاركة باستخدام تقنية البلوك تشين.

التمويل اللامركزي (DeFi): تقدم تقنية البلوك تشين فرصًا مبتكرة للتمويل اللامركزي، حيث يمكن للأفراد المشاركة في القروض والإقراض بشكل مباشر دون الحاجة إلى وسيط مالي. على سبيل المثال، منصة Compound Finance تستخدم تقنية البلوك تشين لتوفير سوق للإقراض والاقتراض بين المستخدمين مع تشفير العمليات وتوزيع الفوائد بشكل آلي.

العملات المستقرة (Stablecoins): العملات المستقرة عبارة عن عملات رقمية مرتبطة بأصول أخرى مثل الدولار الأمريكي أو الذهب، وتستخدم لتخزين القيمة وتسهيل التداول على البلوك تشين. ومن أمثلة ذلك Tether (USDT)، الذي يعتبر واحدًا من أكثر العملات المستقرة انتشارًا ويتمتع بدعمه بأصول مالية في المرافقة.

الصناعة الغذائية

تعتبر صناعة الأغذية واحدة من القطاعات التي يمكن أن تستفيد بشكل كبير من تقنية البلوك تشين. على سبيل المثال، يُمكن استخدام البلوك تشين لتتبع سلسلة التوريد في صناعة الغذاء، حيث يمكن تسجيل معلومات مثل تاريخ الإنتاج والمكان وظروف التخزين بشكل آمن وشفاف على البلوك تشين. 

هذا يسمح للمستهلكين بالتحقق من جودة المنتج ومدى توافقه مع المعايير الصحية والبيئية.

فمثلًا، تعمل شركة IBM على مشروع Food Trust، الذي يستخدم تقنية البلوك تشين لتتبع سلسلة التوريد في صناعة الغذاء. يشارك في هذا المشروع العديد من الشركات مثل Walmart و Nestlé، حيث يتم استخدام البلوك تشين لتسجيل معلومات حول المنتجات الغذائية مثل المكونات ومصدرها وطريقة التخزين.

الرعاية الصحية

تواجه صناعة الرعاية الصحية تحديات عديدة من بينها السجلات الطبية المتشتتة والأمان الضعيف للبيانات الحساسة. يمكن أن تسهم تقنية البلوك تشين في حل هذه المشاكل من خلال توفير سجلات طبية مشفرة وآمنة ومشتركة بين الجهات المعنية. 

على سبيل المثال، يمكن للبلوك تشين تسهيل مشاركة المعلومات الطبية بين المستشفيات والمرافق الطبية والمرضى بطريقة آمنة وتتسم بالخصوصية.

في إستونيا، تستخدم الحكومة تقنية البلوك تشين لتسجيل سجلات الرعاية الصحية الإلكترونية للمواطنين، مما يسمح للأطباء والمرافق الطبية بالوصول إلى المعلومات الطبية بشكل آمن ومشترك.

سلسلة التوريد واللوجستيات

يُمكن استخدام البلوك تشين لتتبع وإدارة سلاسل الإمداد في اللوجستيات، مما يساعد في تحسين كفاءة العمليات وتقليل التكاليف ومكافحة التزييف. 

على سبيل المثال، يمكن استخدام البلوك تشين لتسجيل كل خطوة في عملية الشحن، بدءًا من التصنيع إلى التوزيع، مما يتيح للأطراف المعنية مراقبة السلسلة بشكل شفاف وفعال.

قامت شركة Maersk، وهي واحدة من أكبر شركات الشحن في العالم، بتجربة تقنية البلوك تشين لتسجيل وتتبع الشحنات عبر سلسلة التوريد. وبالتعاون مع IBM، أطلقت منصة TradeLens التي تستخدم البلوك تشين لتحسين عمليات الشحن والتتبع. وقد أظهرت التجربة زيادة في الشفافية وتقليل الأخطاء والتأخير في عمليات الشحن.

العقارات

يُمكن استخدام البلوك تشين لتسجيل عقود العقارات والملكية بشكل آمن وشفاف، مما يسهل عمليات الشراء والبيع والتأجير. على سبيل المثال، يمكن استخدام البلوك تشين لتسجيل معلومات الملكية والعقود والمدفوعات المرتبطة بعمليات العقارات، مما يقلل من المخاطر ويزيد من الثقة بين الأطراف المعنية.

تطبق شركة Propy تقنية البلوك تشين لتسجيل عقود العقارات على البلوك تشين في دول مختلفة مثل الولايات المتحدة ودبي. وتعمل هذه الخدمة على تسهيل عمليات البيع والشراء عبر الحدود وتقليل الجهد الإداري والمكتبي.

الحكومة

التصويت الإلكتروني: تُستخدم لإنشاء نظام تصويت آمن وشفاف، مثل Voatz، مما يُشجع على المشاركة في الانتخابات ويُقلّل من فرص التزوير.

هوية رقمية: تُستخدم لإنشاء هويات رقمية آمنة للمواطنين، مثل Estonia's e-Residency، مما يُسهل على المواطنين الوصول إلى الخدمات الحكومية ويُقلّل من مخاطر الاحتيال.

إدارة السجلات العقارية: تُستخدم لتسجيل وتتبع ملكية الأراضي، مثل BitFury's Exonum، مما يُحسّن من كفاءة إدارة الأراضي ويُقلّل من مخاطر الاحتيال.

 الطاقة

تداول الطاقة: تُستخدم لتسهيل تداول الطاقة بين المستهلكين والشركات، مثل Power Ledger، مما يُساعد على خلق سوق طاقة أكثر كفاءة واستدامة.

إدارة شبكات الطاقة: تُستخدم لتحسين كفاءة إدارة شبكات الطاقة، مثل LO3 Energy، مما يُقلّل من هدر الطاقة ويُحسّن من موثوقية الشبكة.

تتبع انبعاثات الكربون: تُستخدم لتتبع انبعاثات الكربون بشكل أكثر دقة وفعالية، مثل Veridium Labs، مما يُساعد على مكافحة تغير المناخ.

باختصار، يمكن أن تسهم تقنية البلوك تشين في تحسين الكفاءة والشفافية والأمان في مختلف القطاعات. ومع تطور هذه التقنية، من المتوقع أن تشهد استخداماتها المستقبلية مزيدًا من التطور والتنوع، مما يعزز من فوائدها في مختلف الصناعات والقطاعات.

مستقبل تكنولوجيا البلوك تشين

التحديات التي تواجه تطور تكنولوجيا البلوك تشين

تمثل تقنية البلوك تشين ثورة تكنولوجية مهمة، محدثةً تغييرات بارزة في عدة قطاعات. وعلى الرغم من خصائصها المميزة، تواجه البلوك تشين عقبات تحول دون تطورها وقبولها على نطاق أوسع. ومن التحديات الرئيسية التي تواجهها ما يلي:

التحديات التكنولوجية

1.  قابلية التوسع: تجد بعض منصات البلوك تشين صعوبة في معالجة عدد كبير من المعاملات بشكل فعال، مما يؤثر على تبنيها في سيناريوهات معينة كالمدفوعات الإلكترونية.

2.  استهلاك الطاقة: استهلاك الطاقة الكبير لبعض منصات البلوك تشين يثير قلقاً بشأن تأثيرها البيئي.

3.  التعقيد: تعقيد تقنية البلوك تشين يجعل فهمها واستخدامها تحدياً للبعض.

4.  التوافق بين مختلف منصات البلوك تشين، التي تتنوع في خصائصها وإمكانياتها، مما يعيق التفاعل بينها.

5.  أمان البيانات، حيث تعتبر تقنية البلوك تشين آمنة عموماً، ولكن هناك مخاطر أمنية قد تهدد البيانات المخزنة على سلسلة الكتل.

6.  مخاطر القرصنة الإلكترونية، حيث تعتبر تقنية البلوك تشين هدفاً للقرصنة الإلكترونية، مما يقيّد اعتمادها من قبل بعض الشركات والمؤسسات.

التحديات القانونية والتنظيمية

7.                  الغموض القانوني: غياب الإطار القانوني الواضح يعيق تبني تقنية البلوك تشين. لا يزال الإطار التنظيمي لتكنولوجيا البلوك تشين في مراحله الأولية. النقص في التشريعات المحددة والمعايير العالمية يجعل من الصعب على الشركات التنبؤ بكيفية تأثير اللوائح الجديدة على عملياتها. إضافة إلى ذلك، قد تختلف اللوائح من دولة إلى أخرى، مما يزيد من تعقيد الامتثال للشركات التي تعمل على مستوى عالمي.

8.                  مخاوف الخصوصية: على الرغم من أن البلوك تشين توفر مستوًى عاليًا من الأمان بفضل التشفير، إلا أن هناك قضايا خصوصية تثير القلق. الطبيعة اللامركزية والشفافة للبلوك تشين تعني أن جميع المعاملات مرئية لجميع المستخدمين، مما يثير تساؤلات حول الخصوصية، خاصة في التطبيقات التي تتطلب سرية المعلومات.

9.                  غسل الأموال وتمويل الإرهاب: استخدام البلوك تشين في أنشطة غير مشروعة يثير مخاوف تنظيمية.

التحديات الاجتماعية والثقافية

10.             الوعي: نقص الوعي بالبلوك تشين وفوائدها يعرقل قبولها.

11.             مقاومة التغيير: قد ترفض بعض الشركات التقنية لتفضيلها الأساليب التقليدية. إذ إن إدماج تكنولوجيا البلوك تشين مع الأنظمة القائمة يمثل تحديًا كبيرًا. فثمة العديد من الشركات والمؤسسات لديها أنظمة مركزية قائمة، ويتطلب تحويل هذه الأنظمة إلى نظام لامركزي قائم على البلوك تشين وقتًا وموارد هائلة.

12.             فقدان الوظائف: قد تؤدي البلوك تشين إلى إلغاء وظائف، خصوصًا في المجال المالي.

التوجهات الحالية والمستقبلية لتقنية البلوك تشين

على الرغم من هذه التحديات، تبقى تقنية البلوك تشين ذات إمكانات كبيرة لتحسين الكفاءة في العديد من القطاعات. ومع تطور التقنية، من المحتمل أن تتغلب على هذه العقبات وتصبح عنصرًا أساسيًا في حياتنا. 

التوجهات الحالية

1.  اعتماد المؤسسات: بدأ العديد من المؤسسات الكبرى، وخاصة في القطاع المالي، في استخدام تقنية البلوك تشين لتحسين كفاءة المعاملات وتقليل الوقت اللازم لإتمامها. البنوك، على سبيل المثال، تستخدم هذه التقنية لتسوية المعاملات الدولية بسرعة وكفاءة.

2.  تطوير تطبيقات جديدة: هناك زيادة في تطوير تطبيقات مبنية على البلوك تشين، بما في ذلك التمويل اللامركزي (DeFi) والهويات الرقمية، مما يفتح آفاقًا جديدة في كيفية التعامل مع المال والهوية عبر الإنترنت.

3.  التركيز على قابلية التوسع: تواجه تقنية البلوك تشين تحديات تتعلق بقابلية التوسع، وهناك جهود مستمرة لتطوير حلول، مثل الطبقات الجانبية (Sidechains) وقنوات الحالة (State Channels)، لتعزيز قدرتها على التوسع.

التوجهات المستقبلية

1.  الاندماج مع التقنيات الأخرى: من المتوقع أن تشهد السنوات القادمة اندماجًا بين تقنية البلوك تشين وتقنيات أخرى مثل إنترنت الأشياء (IoT) والذكاء الاصطناعي (AI)، مما سيخلق تطبيقات جديدة ويفتح آفاقًا جديدة للابتكار.

2.  الاستخدام في القطاعات الحكومية: هناك اهتمام متزايد بتطبيق تقنية البلوك تشين في القطاعات الحكومية، لا سيما في مجالات مثل التصويت الإلكتروني وإدارة السجلات، مما يعِد بتحسين الكفاءة وزيادة الشفافية.

3.  التأثير على الاقتصاد العالمي: تقنية البلوك تشين لها القدرة على إحداث تأثير كبير على الاقتصاد العالمي، وذلك من خلال خلق فرص عمل جديدة، وتحسين كفاءة الأسواق، وتعزيز الشمول المالي، مما قد يؤدي إلى تحولات جذرية في كيفية إجراء الأعمال التجارية وإدارة البيانات.

بشكل عام، تقف تقنية البلوك تشين على أعتاب فترة جديدة من الابتكار والتطبيق العملي، مع إمكانات ثورية قد تغير الطريقة التي نتعامل بها مع البيانات والمعاملات عبر مختلف القطاعات.

 الخلاصة

في ختام هذا المقال، نكون قد استعرضنا جوانب متعددة لتقنية البلوك تشين، من تعريفها وأساسيات عملها إلى تطبيقاتها المتنوعة وأثرها المحتمل على مستقبل التكنولوجيا. تفتح البلوك تشين، بطبيعتها اللامركزية وقدرتها على توفير الشفافية والأمان، آفاقًا جديدة لكيفية إدارتنا للمعلومات وتنفيذ المعاملات.

من العملات المشفرة إلى العقود الذكية، ومن تحسين سلاسل الإمداد إلى إعادة تعريف الأنظمة الانتخابية، تشكل تقنية البلوك تشين العمود الفقري لعدد متزايد من الحلول الرقمية. ومع ذلك، تظل هناك تحديات، منها قضايا القابلية للتوسع، والاستهلاك العالي للطاقة في بعض النماذج، والحاجة إلى إطار تنظيمي متطور يواكب هذه التقنية الناشئة.

ومع مرور الوقت، نتوقع أن تستمر تقنية البلوك تشين في التطور والانتشار، مما يعزز من أهميتها كعنصر حاسم في البنية التحتية للعصر الرقمي. وبينما نستشرف المستقبل، يبقى من الواضح أن البلوك تشين ليست مجرد تقنية مؤقتة، بل إحدى الركائز التي ستشكل مستقبل التكنولوجيا، مما يفتح آفاقًا جديدة للابتكار والتقدم في شتى المجالات.


هذه ليست نصيحة استثمارية. الأداء السابق ليس مؤشرًا على النتائج المستقبلية. رأس مالك في خطر؛ يُرجى التداول بمسؤولية.


الكاتب

Team Exness
Team Exness