7 يناير 2022

العملات الرقمية

العملات الرقمية: بين الترقب والتجنب

بلغت العملات الرقمية، في عام 2021، ذروتها، واشتدت معها حماسة متابعيها في مختلف أنحاء العالم، رغم التراجع الذي شهدته هذه العملات في أواخر العام نفسه؛ إذ خسرت البيتكوين نسبة قدرها 19% من قيمتها.  

ففي شهر نوفمبر، تجاوزت قيمة البيتكوين 67,000 دولار أمريكي، لتُسجِّل بذلك مستوى غير مسبوق في تاريخها مطلقًا؛ ليبلغ إجمالي حجم التداول في أسواق العملات الرقمية، للمرة الأولى، يوم 9 نوفمبر، مبلغًا قدره 3 تريليونات دولار أمريكي، في الوقت الذي يشهد العالم فيه سطوع نجم العملات البديلة، ومنها: بينانس (Binance) وسولانا (Solana).

وقد صاحب ذلك زيادة في صخب الدعاية واشتداد في لهيب الحماسة بشأن العملات الرقمية على نحو غير مسبوق، ليبلغ ذلك آفاقًا بعيدة في عام 2021؛ إذ اعتمدت شركتا PayPal وMasterCard عملة البيتكوين ضمن طرق السداد والعملات الرسمية التي لها قوة الإبراء القانوني لديها على صعيد المؤسسات والبلدان؛ بل إن جمهورية السلفادور، وهي بلد بأسره، قد اعتمدتها على هذا النحو، أيضًا. 

ولَمَّا كان من المتوقع أن يزداد نمو أسواق العملات الرقمية في عام 2022، ومع كثرة المشروعات التي تُستخدَم فيها هذه العملات، والتي ظهرت على حين غرة، فيجدر بنا أن ننظر في أفضل هذه العملات أداءً، وأن نقدم إليكم ما نخلُص إليه منها مِمَّا ينبغي للمتداولين وضعه في قائمة الرصد، فضلاً عن تلك التي سيخبو وميضها على الأرجح.  

فإليكم قائمة يالعملات الرقمية الأربعة التي نتوقع أن تسطع أنجمها في عام 2022 وما بعده:

  • 1.

    سولانا (Solana, SOL)

تحتل العملة سولانا (SOL)، في الوقت الراهن، المرتبة الخامسة في قائمة العملات الرقمية؛ إذ زاد حجم التداول بها في الأسواق عن 60 مليار دولار أمريكي. وقد بلغ ارتفاع هذه العملة على هذا النحو المذهل ذروته بتحقيقها مكاسب وصلت نسبتها إلى 10,000%؛ فقد قفز سعرها من 1.50 دولار أمريكي إلى 260 دولارًا أمريكيًا في نوفمبر 2021.

وقد اخترنا أن نضع سولانا في هذه القائمة لما يُتوقَّع بشأنها من النمو مستقبلاً، فضلاً عمَّا لقيته من الإشادة بسرعة معالجة المعاملات التي تُجرَى بها وقلة رسومها، مقارنةً بغيرها من العملات التي تُستخدَم فيها البلوكتشين (Blockchain) مثل البيتكوين والإثريوم.

كذلك، تتصدر هذه العملة قائمة العملات الرقمية التي يُستعَان بها على تطوير التطبيقات غير المُمَرْكَزة والعقود الذكية وتنفيذها؛ إذ يوجد في شبكتها – في الوقت الراهن – أكثر من 400 مشروع من تلك المشروعات. 

  • 1.

    أفلانش (Avalanche, AVAX)

وهذه عملة أخرى تمتاز بزيادة سرعة معالجة المعاملات التي تُجرَى بها، وتُعَدُّ منصة العقود الذكية التي تُنفَّذ باستخدامها بديلاً عمليًا عن شبكة الإثريوم.

وقد شهد عام 2021 زيادة بالغة في قيمة هذه العملة الرقمية بنسبة قدرها 3,800%؛ لتدخل بذلك ضمن أفضل العملات الرقمية من ناحية قيمتها في الأسواق؛ إذ يبلغ حجم التداول بها في الوقت الراهن 25 مليار دولار أمريكي. 

وقد جاء سطوع نجم هذه العملة في الربع الأخير من عام 2021 في أعقاب إقامة شركة Deloitte علاقة للشراكة مع مبتكري هذه العملة البديلة لبناء منصة من شأنها أن تُسهِّل إدارة التمويلات الفدرالية التي تُقدَّم إلى حكومات الولايات والحكومات المحلية عند وقوع الكوارث الطبيعية وفي حالات الطوارئ الصحية العامة.

ونرى أنه من المتوقع أن يزداد سطوع هذه العملة الرقمية في عام 2022 مع زيادة الاعتماد الذي تلقاه.

  • 1.

    بولكادوت (Polkadot, DOT)

يُقصَد باستخدام العملة بولكادوت (DOT) هذه، في المقام الأول، التمكين من إجراء التحويلات بين سلاسل الكتل (cross-blockchain)، ومن ثم الجمع بين مختلف هذه السلاسل على نحو سلس وسهل. وقد استهلت هذه العملة عام 2021 بسعر قدره 9 دولارات أمريكية، وتراوح الآن مكانها عند سعر قدره 30 دولارًا أمريكيًا؛ ليبلغ إجمالي حجم التداول بها في الأسواق – في الوقت الراهن – نحو 26 مليار دولار أمريكي. 

ورغم أن هذه العملة لا تباري العملتين سولانا (SOL) وأفلانش (AVAX)، في الوقت الراهن، إلا أن نجمها قد يسطع يومًا ليواري غيرها من عملات البلوكتشين؛ وذلك بفضل ما يكمن فيها من إمكانات التوسع، فضلاً عن زيادة أعداد مطوريها.

ويُضَاف إلى ذلك أن شركة T-Systems MMS؛ وهي إحدى شركات مجموعة Deutsche Telekom، التي لها مكانتها بين أكبر شركات الاتصالات في القارة الأوروبية، قد أعلنت، في أواخر ديسمبر 2021، أنها ستشارك بوصفها إحدى جهات المراجعة والاعتماد في شبكة تطوير هذه العملة، وأنها قد استثمرت فيها مبلغًا طائلاً من الأموال.

  • 1.

    ديسنترالاند (Decentraland, MANA)

إذا أردت الاستمتاع بمغامرة في العالم الإلكتروني Metaverse في عام 2022، فلا يفوتك أن تنظر في ديسنترالاند (Decentraland)؛ فهي واحدة من أشد المنصات إثارة، وقد أخذت تكتسب زخمها في المدة الأخيرة. 

وديسنترالاند (Decentraland) لعبة لم تحظَ بكثير من الاهتمام إلا بعد انتقالها إلى عالم إلكتروني ثلاثي الأبعاد يمكن للمستخدمين فيه مزاولة الأعمال التجارية وشراء الأراضي وبيعها باستخدام العملة المعروفة باسم مانا (MANA). 

وقد حظي الرعيل الأول من أنصار هذه العملة بعائدات بلغت نسبتها 4,000%؛ وإن كان التداول بها جاريًا في الوقت الراهن بسعر زهيد قدره 3 دولارات أمريكية. 

العملتان الرقميتان اللتان ينبغي تجنبهما

مع ظهور العملات الرقمية التي تتخلل نسيج النظام المالي العالمي وتُعطِّل انتظامه، ومع وجود عدد كبير من العملات المعدومة القيمة والاحتيالية التي تظهر على حين غرة، فإنه من الواجب على المستثمرين التركيز على تلك العملات التي تقف وراءها مجتمعات شديدة القوة من المطورين ولها أوجه استخدامها على أرض الواقع.

وفيما يلي بيان بعض العملات التي تفتقر إلى الميزات التي ذكرناها، ونرى من ثم أنه ينبغي تجنبها في العام الجديد:

  • 1.

    شيبا إينو (Shiba Inu, SHIB)

إذا قصرنا النظر على الإحصائيات دون غيرها، فإن العملة شيبا إينو (Shib) كانت بلا شك واحدةً من أفضل العملات الرقمية أداءً في عام 2021؛ إذ اكتسبت زيادة في قيمتها بنسبة تجاوزت 50,000% في ذلك العام؛ وذلك قُبيل سقوطها المدوي في أواخر العام المذكور ذاته.

وقد هبط سعر هذه العملة، في الوقت الراهن، بنسبة قدرها 60% عن أعلى مستوى لها؛ وهو المستوى الذي وصلته في شهر أكتوبر 2021. وكان من الممكن أن تواصل هذه العملة صعودها لتبلغ مستويات أخرى، لولا تغريدة أدلى بها إيلون ماسك، المدير التنفيذي لشركة تسلا، بنفسه. 

ولهذه العملات المعروفة باسم عملات «الميم» (Meme)، ومنها هذه العملة، وجهها المظلم؛ فهي ليست سوى مضاربة تكتسب زخمها من الدعاية فحسب؛ فليست لها على أرض الواقع جدوى تُذكَر. 

ويبدو أن هذه العملة ليس لها من الزخم والبريق ما تحظى بها العملات المُبشِّرة التي ذكرناها سابقًا؛ إذ يصحب هذه العملة قدر كبير من التقلبات الشديدة والمخاطرة البالغة بسبب ملكيتها المحصورة للغاية في أيدٍ بعينها. 

2. دوجكوين (Dogecoin, DOGE)

وهذه عملة أخرى من عملات «الميم» (Meme)، وقد أخفقت دون طرح أي قيمة على أرض الواقع. فقد اكتسبت زيادة سريعة بنسبة قدرها 3,000% في عام 2021، لتصل إلى أعلى مستوياتها مطلقًا عند سعر قدره 0.75 دولار أمريكي في شهر مارس من العام المذكور. غير أن سعرها قد هبط، وفق ما أوردته شركة Coinbase، حتى صار التداول فيها جاريًا في الوقت الراهن بسعر قدره 0.16 دولار أمريكي. 

فعملة دوج (DOGE) هذه لا تحظى بدعم التطبيقات غير المُمَرْكَزة والعقود الذكية، فضلاً عن افتقارها إلى ما تتمتع به غيرها من العملات من القدرة على الحد من الإنتاج بقصد رفع الأسعار؛ إذ يبلغ إجمالي المطروح منها 130 مليار عملة، فضلاً عن زيادته بعدد قدره 5 مليارات عملة أخرى تُطرَح كل عام. 

بل إن ملكية أكثر من 40% من إجمالي عدد عملات دوج (DOGE) المتداولة في الأسواق محصورة في أيدي عشرة فحسب من مُلَّاكها؛ أي أن باستطاعتهم التحكم في سعرها بسهولة ببيع ما في أيديهم منها. 

القيمة هي الغاية؛ وليس الدعاية

تأتي العملات الرقمية مصحوبة بما يكمن فيها من قدرتها على تغيير الطرق التي اعتادها العالم في إدارة الأعمال وتحويل الأموال بين مختلف البلدان؛ إذ من شأنها أن تُمكِّن الناس من فعل ذلك بكفاءة أشد، وبسرعة أكبر، وبتكلفة أقل، مقارنةً بما كان معتادًا. 

غير أن هذا مضمار تشتد فيه التقلبات مع ازدياد توافد المستثمرين الجدد عليه؛ ولن يبقى منهم في هذه السوق سوى أولئك الذين يتسمون بالصبر والجَلَد على تحمل بعض الخسائر التي سيتكبدونها بسبب التقلبات البالغة الشدة مِمَّا يحصل في أسعار هذه العملات.

ولا يفوتك أن تتذكر أن تُركِّز على عملات بعينها؛ فليس كل مشروع عملة جدير بصرف الانتباه إليه، لا سيما تلك العملات التي لا حاجة إليها على أرض الواقع. بل إن تلك العملات، التي يشتد بريقها اليوم، قد يخفت وميضها لتحل محلها عملة أخرى من العملات التي تُستخدَم فيها البلوكتشين (Blockchain). 

مقالات ذات صلة